“السنانية وكفر البطيخ ورأس البر” الأكثر تلوثا فى محافظة دمياط

محافظ دمياط اللواء محمد فليفل

محافظ دمياط اللواء محمد فليفل

أكد الدكتور على أبو الحمايل عضو اللجنة التى أمر اللواء محمد على فليفل محافظ دمياط بتشكيلها لمتابعة عمل المصانع داخل ميناء دمياط، على ضرورة معرفة آلية عمل المرصد البيئى الذى سبق أن أمرت المجلس الأعلى للطاقة بتشغيليه داخل الميناء بعد أزمة أجر يوم، والذى لم يعمل حتى الآن.
وأوضح، أن اللجنة المشكلة، عليها تحديد نسب التلوث، والذى يحمل رقم 375 لسنة 2011 ش.ق، والتى لم تباشر عملها حتى الآن لحل مشكلة التلوث بمنطقة السنانية ورأس البر وكفر البطيخ ودمياط الجديدة، الناتجة من انبعاثات التلوث الهوائى من مصنع موبكو وغيرة داخل الميناء دمياط.
كما نوة أبو الحمايل إلى إن هذه المراصد يوجد منها أنواع مختلفة، وتتلخص وظيفتها فى تسجيل نسبة التلوث فى الهواء المحيط بالمصنع، وعندما تصل نسبة التلوث أعلى من النسبة المسموح بها عالميا يتم التعامل مع المصنع، أو مشتملا المرصد البيئى بأسلوب تقنى يجب معرفته، هل هو متوفر بالمصنع أو يحتاج إلى شرائة وتركيبية، كى يتم تفادى التلوث.
وعرض أبو الحمايل إلى الطرق التى يجب اتباعها لمنع التلوث بهذه المنطقة، وهى
إذا زاد التلوث عن المسموح به فى مساحة مجاورة للمصنع، يتم رفع أو زيادة ارتفاع المرشحات الخارجة من المصنع، وتكون فيها صفات محددة لترشيح الهواء، ولكى ترمى الهواء الملوث على بعد 10كيلو مترات من المصنع، أى فى البحر المتوسط بعد رأس البر ودمياط الجديدة.

ويوجد “الفلاتر المائية” التى تعمل بطريقة ذاتية، عندما يكون الهواء به نسبة تحت المعدل الدولى، والذى يقاس بوحدة دولية يستمر العمل بدون توقف، وعندما تزداد نسبة التلوث عن المسموح به، وهذا يتم عن طريق برمجة بالكمبيوتر، ولا يتدخل العامل الإنسانى، ويتم حجز الهواء فى أنابيب مع معالجتة بأسلوب علمى تقنى، ثم بعد ذلك يتم عمل المرشحات،
أو أن يتم تعطيل المصنع لفترة حتى تعود نسبة الهواء إلى معدلها الطبيعى، وهذا غير مرغوب فيه للمحافظة على العمال والإنتاج والتصدير .
ويتم تحديد كمية من المنتج توزع على الأراضى الزراعية بالمنطقة المجاورة، بأسعار التكلفة تعويضا لهم عن ما قد يلحق ببعض الأضرار بالمزروعات والحيوانات والإنسان، وأضاف أن وجود مرصد بيئى لا يعنى أن المشكلة تم حلها، ولكن نحتاج إلى عمل هذا المرصد بكفاءة، وأن يكون ذا مواصفات عالية تفى بالغرض من وجوده، وأضاف أبو الحمايل، أكثر الأماكن تضررا هى مدينة كفر البطيخ المتزاحمة بالسكان ودمياط الجديدة والسنانية ورأس البر، باعتبارها الأماكن الأقرب إلى هذه المصانع، وهى الأكثر تلوثا.

مقالات ذات صلة

2 تعليقان

  1. احمد عبدالله عبدالهادى
    9 يوليو 2011 في 1:48 م

    لكم الله يا اهل دمياط ولن ندخر جهدا حتى نزيل عنا هذا المصنع المشئوم

  2. سوما
    28 مايو 2011 في 8:58 ص

    مصنع موبكو حالياً”أجريوم سابقا”..تغيرت الأسماء فقط ولكن نفس السياسة ونفس النشاط!!
    فمن المسؤول عن هذه الكارثة البيئية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟