الأستاذ أحمد صبرى زايد نموذج مشرف من أبناء كفر الغاب

الأستاذ أحمد صبرى زايد نموذج مشرف من أبناء كفر الغاب

الأستاذ أحمد صبرى زايد نموذج مشرف من أبناء كفر الغاب

من أبناء كفر الغاب ومن أعلام الخط العربي الأستاذ احمد صبري محمود عبد الحميد زايد وشهرته (الحاج صبري), رحمه الله ولد بمالرابعين وتحديدا(بعزبة أبو زايد) في 1/6/1948 وتوفى في 1/4/2009 ودفن بمقابر العائلة وبين مولده ووفاته الكثير من العمل والجهد في مجال الخط العربي . ولدت معه موهبته حيث ظهرت عليه علامات النبوغ في مجال الخط حين كان في المرحلة الابتدائية وظل بكفر الغاب حتى حصل على الدبلوم من مدينة دمياط ثم التحق بالقوات المسلحة ومن ثم بمدرسة تحسين الخطوط الموجودة حاليا بباب الشعرية بالقاهرة عام 1970م ومنذ ذلك الحين استقر وعاش بالقاهرة. وتتلمذ على يد عمالقة الخط العربي حينذاك أمثال محمد حسنى , محمود الشحات , محمد على المكاوي , محمد إبراهيم محمود شيخ الخطاطين,سيد عبد القادر(الحاج زايد) , سيد إبراهيم عميد الخط العربي ثم تخرج منها والتحق للعمل بجريدتي الاخبار والأهرام حتى عام 1980م وعمل لمدة اثنتي عشرة سنه بدول الخليج ولقي هناك من الشهرة الواسعة حتى يومنا هذا .ثم عاد إلى القاهرة وظل يعمل لدى بعض دور النشر الإسلامية وله مؤلفات كثيرة في مجال تعليم الخط العربي ولعل من أهم مؤلفاته سلسلة أعلام الخط العربي الذي عكف فيها على إحياء تراث الخط العربي المندثر وذلك بإعادة كتابة تراث وأعمال هؤلاء الأعلام في مجال الخط العربي.ولعل ابرز ما يميز أعمال الأستاذ الراحل طابع إحياء التراث وتقديم هذا الفن إلى عامة الناس دون التطلع إلى المكسب المادي كحال بعض أقرانه من الخطاطين المشهورين ويوضح ذلك ما بذله من الجهد الذي لم يفكر فيه أشهر الخطاطين في وقتنا هذا ..
بعض من مؤلفاته العلمية .
1- كتب الأستاذ احمد صبري زايد مصحفا كاملا بخط يده ولكنه مازال تحت الطبع والمراجعة.
2-سلسلة أحدث الطرق لتعليم الخطوط العربية.
3-سلسلة أعلام الخط العربي .
4-العديد من أغلفة الكتب العلمية والثقافية والإسلامية.
وكان رحمه الله ذو شخصيه مرحه جدا ومتواضعة إلى ابعد الحدود . وقد تم تكريم الأستاذ أحمد صبري زايد أكثر من مره ولعل آخرها كان في المؤتمر الأخير الذي أقيم بالصين وكان ذلك قبل وفاته بأشهر قليله .
وفى النهاية نسأل الله عز وجل أن يتغمده برحمته وأن يجعل ما بذله في إحياء لغة القرآن الكريم في ميزان حسناته يوم يلقاه إنه ولى ذلك ومولاه ….آمين

مقالات ذات صلة

5 تعليقات

  1. شريف صبري
    18 يناير 2014 في 10:29 م

    رحمه الله وجعل من تراثه علم ينتفع به ..اللهم بارك في كل من تفضل بالتعليق للاستفسار عن اي شئ شريف صبري ٢٦٩٨١١٩٦

  2. مهندس /عادل السيد
    4 مارس 2012 في 9:21 م

    رحم الله أخي الكبير أستاذ صبري محمود زايد — أنني تربيت في بيتهم في عزبة أبو زايد وكان أخوتي الكبار في نفس سن أخوته فهو مثل سن المرحوم أخي محمد ومنذ ترك كفر المرابعين وهاجرنا الي مدينة دمياط سنة 1962 وأنا مرتبط ببلدتي وبالرغم من حصولي علي الجنسية الامريكية فلا انسي كفر المرابعين وخصوصا (الطاحونة) مسقط رأسي ولا مدرسة كفر المرابعين التي هي الان بيت الناس المحترمين عائلة أبوجابر وقد حضرت سنة 1979 اول انتخابات العمدية وكانت بين المرحوم حامد ابو زايد والمرحوم علي ما أظن أحمد ابو مارية المهم حضرت البلد وأمرني المرحوم صبري وأخوه الاستاذ شوقي اذا كان عايش اطال الله في عمره والله يرحمه اذا كان في ذمة الله بأني وجميع أقاربي نكون مع العمدة حامد ابو زايد وبدون نقاش نفذت الامر دي كانت علاقتي بعائلة المرحوم محمود ابو زايد — للعلم كان المرحوم محمود ابو زايد اقامته عندنا في دمياط وكذلك اقامتي في القاهرة في عين شمس عند المرحوم صبري زايد وأنني متأسي من عدم معرفتي بهذا الحدث متأخرا رحم الله الجميع

  3. محمود مجدى محمود زايد
    25 ديسمبر 2011 في 9:24 ص

    جزاكم الله خيرا … ولكن كان يجب ان تذكر مصدر هذا المقال وكاتبه. وشكرا

  4. محمود مجدى محمود زايد
    25 يوليو 2011 في 9:31 م

    رحم الله ابى الاستاذ أحمد صبرى زايد رحمة واسعه نحتسبه عند الله من الشهداء

  5. محمد الزينى
    4 ديسمبر 2010 في 9:07 م

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله الكريم سعدت عندما قرأت لقب الأستاذ أحمد صبرى زايد وتابعت الأسطر وفى نفسى أننى سوف أقوم بالاتصال أو مراسلته ولكنى صدمت عندما قرأت بين الأسطر كلمة ( المرحوم)ولكن كل الدعاء الصادق لهذا الوالد والأخ الكبير بالرحمة والمغفرة وأن يسكنه الله تعالى فسيحة جنانه وأن يتغمده بالرحمة والغفران فكان نموذجا بالغ الطيبة والنصيحة حيث قابلته بالكويت وكان أول من أرشدنى لفن الإخراج والتعامل مع الكتب والمجلات وأغلفة الأشرطة وكان صادق النصيحة وبالغ الاهتمام عندما علم أننى أنتمى لدمياط من مدينة الروضة وكان دائما يساندنى وكنت أحظى بحبه وأفوز بأوقات الفرح والضحك والسعادة من خفة ظله ومزاحه فرحمة الله عليك أستاذى القدير وأخى الكبير وكم كنت أتمنى أن أحظى بلقياك ولكن دعائى أن ألقاك بجنان رب العالمين