اعتماد زغلول تواجه أزمة هروب الناخبين بسبب فتوى مصافحة الأطفال

اعتماد زغلول تواجه أزمة هروب الناخبين بسبب فتوى مصافحة الأطفال

اعتماد زغلول تواجه أزمة هروب الناخبين بسبب فتوى مصافحة الأطفال

تسببت فتوى اعتماد زغلول مرشحة الإخوان بعدم مشروعية مصافحة الأطفال في إثارة جدل كبير في الشارع الدمياطي أدت إلى هروب الناخبين من حولها ، لدرجة أن مسيراتها تحولت إلى مواجهات وصدامات معها في دوائر المحافظة أدت إلى رفضها جماهيريا

أرجع الناخبون أسباب عزوفهم عن اعتماد زغلول لتشدد جماعة الإخوان المسلمين وخلط الدين بالسياسة

وفى محاولة منها لتصحيح الفتوى وعت اعتماد زغلول في خطأ اكبر عندما سألها العديد من جماعة الإخوان المسلمين أنفسهم عن عمر الأطفال التي أفتت بعدم مصافحتهم فأجابت بتحديد سن المصافحة للأطفال حتى عمر 7 سنوات وأصرت على عدم مشروعية مصافحة الأطفال فوق هذا السن الأمر الذي أدى بالعديد من جماعة الإخوان أنفسهم للانصراف عن انتخابها.

مقالات ذات صلة

2 تعليقان

  1. ايهاب على
    7 ديسمبر 2010 في 9:28 م

    تصحيح للأستاذ سامى سامية الزينى عندها 75 سنة

  2. سامي المليجي
    28 نوفمبر 2010 في 6:48 ص

    الاستاذة اعتماد زغلول قالت ما عندها وهي ليست مفتية وانما تتحدث على قدر فهما وهذا لا يؤثر فيها أبدا في أنها سيدة صالحة تخاف الله ليست حرامية ولا مرتشية بل انها تخاف على اهل دمياط وكانهم اولادها وان شاء الله ناجحة بتفوق لانه لا بديل عنها فمرشحة الحزب الزطني عندها 67 سنة فماذا تفعل وربنا يعطيها الصحة وطولة العمر لتربي احفادها احمد ومحمد يارب
    نرجو النشر