اعتصام العاملين بمحطة كهرباء كفر البطيخ

لليوم الثاني.. اعتصام العاملين بمحطة كهرباء كفر البطيخ

لليوم الثاني.. اعتصام العاملين بمحطة كهرباء كفر البطيخ

لليوم الثاني على التوالي يواصل العاملين في وزارة الكهرباء والطاقة بمحطة كهرباء كفر البطيخ بدمياط ومحطة كهرباء التبين بشمال القاهرة اعتصامهم؛ للمطالبة بتحسين ظروف عملهم وأوضاعهم المعيشية.

 

قال المعتصمون إن مطالبهم تتمثل في إعادة هيكلة أجور كل العاملين في الكهرباء، في حالة الوفاة أثناء العمل أو بسبب العمل تصرف للأسرة المتوفى عائلها المستحقات كاملةً أسوةً بالعاملين الذين وصلوا إلى سن المعاش بغض النظر عن مدة خدمة المتوفى، تخصيص بدل مخاطر لكل العاملين في الكهرباء، تخصيص بدل إضافي “بدل تسلق” لمتسلقي الأبراج الكهربائية، المساواة بالعاملين في قطاع البترول وقطاع الاتصالات؛ نظرًا لما يحققه قطاع الكهرباء من أرباح، وزيادة الحافز الشهري وبدل الغذاء والأرباح السنوية.

 

وأضاف المعتصمون أن اعتصامهم جاء بعدما فشلت كل محاولاتهم لمخاطبة المسئولين، وعلى رأسهم الدكتور حسن يونس وزير الكهرباء والطاقة من أجل إعادة هيكلة الأجور وتحسين ظروف العمل والتأمين على حياة العاملين، وبالذات متسلقي الأبراج وفرق الصيانة؛ حيث إن الإصابات المحتملة قد تؤدي إلى إحداث آثار تتوقف خطورتها على مسار التيار وشدته، والمدة التي يبقي خلالها المصاب تحت تأثير التيار، وينشأ عن ذلك حروق وقد يتسبب مرور التيار في إحداث شلل موضعي أو الوفاة، وللتيار الكهربائي آثار حرارية هي التي تسبب الحروق وآثار كيميائية هي التي تتسبب في تحلل الدم والخلايا العصبية في المقابل تحقق الوزارة أرباحًا طائلة، وهو ما لا يتناسب بالطبع مع أبسط حقوق العمال.

 

وهدد العاملين باتخاذ إجراءات تصعيدية ما لم تتم الاستجابة لمطالبهم.

مقالات ذات صلة