اصغر مرشحى الرئاسة: الذى قطع رأس الفساد قادر على القضاء عليه

اصغر مرشحى الرئاسة: الذى قطع رأس الفساد قادر على القضاء عليه

اصغر مرشحى الرئاسة: الذى قطع رأس الفساد قادر على القضاء عليه

كتب: محمد السعيد

فى مؤتمر جماهيرى بميدان الساعة بدمياط أعلن الدكتور علاء رزق الخبير الأقتصادى والأستراتيجى ترشحه رسميا لرئاسة الجمهورية ؛ وقد صرح” رزق” فى المؤتمر بأنه يستمد قوته من الله سبحانه وتعالى ثم من شعب دمياط العظيم ؛ وأوضح أن مصر تحتاج إلى قيادة شبابية حيث أن الشباب كان الشرارة الرئيسية فى ثورة 25 يناير الماضية.

كما أوضح أن الانسان خلق من اجل أن يبلغ رسالة ومن ثم فعليه المحافظة على الأمانة التى خلق من أجلها ؛ وواصل قائلا بان النظام الرأسمالى فاشل فى مصر ولابد من وجود نظام وسطى ؛ كما صرح بانه فى برنامجه سيقوم بإنشاء بنك يدعى ” بنك الفقراء ” حيث سيكون لفقراء مصر ؛ وعن زيادة الفائدة فى البنوك اوضح بأن زيادة الفائدة تؤدى إلى زيادة الفقر ومن ثم هبوط قيمة الجنيه المصرى أمام العملات الأخرى ؛ وأن إلغاء الفائدة يجعل سعر الجنيه المصرى ثابت.

وصرح بانه يوجد 72 ألف قضية كسب غير مشروع وأن حصيلتها لاتقل عن 20 مليار جنيه.

وعن شعب دمياط فقد صرح للحضور بان شعب دمياط لديه انتماء وحب لوطنه قائلا “ومع ذالك نجد ألاف الشباب يستقلون ألاف المراكب ويهاجرون خارج مصر” ؛ وواصل “رزق ” فى مؤتمره الذى حضره عدد قليل من اهالى المدينة الساحلية بأنه لن ينجح إلا بأهالى دمياط موضحا بأنه ذهب إلى محافظات كثيرة ومنها النوبة حيث أيده الجميع هناك بحسب قوله مضيفا بانه مع كل ذالك لن ينجح إلا بأبناء دمياط وشعبها.

وأضاف بقوله بأنه لابد أن يكون الرئيس مؤمنا بقدرة شعبه على الأنتاج ولابد من إحترام المكانة اللائقة له ؛ وأعلن بأن الثورة مستمرة قائلا ” ان الذى قطع رأس الفساد قادر على على قطع رأس اى فاسد أخر” ؛ وعن علاقات مصر بالدول الخارجية أصرح بانه لابد أن نمد أيدينا إلى الدول الصديقة ؛ وأنه من الممكن أن نحول صراعنا مع بعض الدول إلى نتائج إيجابية.

وصرح أيضا بأنه لابد من إستقدام رأس المال الأجنبى حيث أنه يفيد فى فتح أسواق خارجية للمنتج المصرى وتشغيل العمالة المصرية وخلق رجال أعمال جدد ؛ موضحا بان النظام السابق هو من أساء إستخدام رأس المال الأجنبى ؛ كما صرح بانه يوجد مخطط خارجى من اجل تقسيم العرب تحت مسمى ” إستراتيجية شرق أوسط جديد وشمال افريقيا” بدليل إنقسام السودان مواصلابأن أرض سيناء اصبحت ملكا للأجانب ؛ مشددا على ضرورة إقامة جسر برى يربط بين مصر والسعودية.

وعن حدود مصر أوضح ان أخطر جبهة لمصر هى الجبهة الجنوبية والممثلة فى دولة السودان حيث أوضح بأنه تم تقسيم دولة السودان من اجل أن تقيم دولة اثيوبيا سدا لحجز المياه التى تاتى إلى مصر عن طريق نهر النيل حيث يعد هذا تهديدا لأمن المياه القومى لمصر ؛ قائلا بانه لن يسمح لأحد بان يعبث بالأمن المائى لمصر.

مقالات ذات صلة