اشتعال النيران فى محافظة دمياط

اشتعال النيران فى محافظة دمياط

اشتعال النيران فى محافظة دمياط

عقب اعلان الحزب عن نتيجة المجمع الانتخابى فى محافظة دمياط والتى اسقرت عن اختيار الحزب لمجموعة من المرشحين سواء على مقعد الفئات أو على مقعد العمال ، فقد اشتعلت النيران بالمنافسة بين المرشحين من ناحية ومن ناحية اخرى رفض رجل الشارع للبعض وتأدييدهم للبعض الآخر ، فى ظل محاولة مستميتة من كل مرشح ان يفرض نفسه على الساحة ويكتسح من اجل الفوز بالمقعد ، ولكن المنافسة تنتهى عند رأى الشارع الدمياطى الذى سيحسم المباراة لصالح الأقوى والأجدر سياسيا نتيجة ارتفاع الوعى السياسى بمحافظة دمياط ، فقد اصبح رجل الشارع البسيط يستطيع التمييز بين الصالح والطالح . نبدأ برأى الشارع فى السيدات اللاتى قمن بترشيح أنفسهن على مقعد كوتة المراة ، فقد اعلن الحزب الوطنى الديمقراطى عن اختياره للدكتورة سامية الزينى على مقعد الفئات والسيدة وفاء المندوه على مقعد العمال ، لنجد ن الشارع يؤيد وبشدة المرشحة على مقعد العمال ، كما يؤيدون إعتماد زغلول مرشحة الأخوان على مقعد كوتة المراة يقينا منهم بأنهم الأفضل مقارنة بمرشحة الفئات التى قال عنها الجميع أنها لا تقدم يد العون لأى محتاج وأن ترشيحها ودعمها جاء من المقربين منها من أبناء الحزب ورجال الأعمال .
أما عن باقى المرشحين فى دائرة مركز وبندر دمياط فقد اعرب الشارع الدمياطى عن حبه لياسر الديب النائب السابق وأيضا محمود صيام النائب الحالى على مقعد العمال ، وفى دائرة فارسكور فقد أنخفضت أسهم هشام عماره والنائب الحالى محمد قويطة حيث يرى اهالى فارسكور أنه من غير المعقول ان يستطيع أيا منهم تمثيل الدائرة فى البرلمان ، وفى الدائرة الثالثة دائرة كفر سعد فقد ايد الجميع وبحب النائب الحالى حمدى شلبى والذى يحبه الجميع لجرأته وقدرته على تمثيل ابناء الدائرة وحل مشاكلهم ، كما ذكر البعض أن اختيار الحزب لرجل الأعمال فتح الله رخا كان أختيار خاطىء ، لأن هذا المرشح لا يمتلك أى شعبية فى الشارع بل تنحصر شعبيته فى اللافتات التى ملأ بها الشوارع فى فترة الانتخابات ، أما عن الدائرة الأخيرة دائرة الزرقا فقد اشتعلت المنافسة التى بدأت بين النائب الحالى على مقعد الفئات جمال الزينى والذى رفضه الجميع حتى وصل بهم الحال الى ضرب النائب أثناء مسيرته بين قريتى شرمساح والزعاترة حيث قام مجموعة من اهالى قريتى  شرمساح والزعاترة بالهجوم على مسيرة النائب جمال الزينى ومرشح الحزب الوطنى عن دائرة الزرقا ، بقذف مسيرته بالطوب  اثناء سيره امام القرية ، وقد اسفر الهجوم عن اصابة الزينى باصابات متوسطة وتم احتجازه فى مستشفى الزرقا المركزى ، كما تم اصابة 50 من أنصاره وتم نقلهم الى مستشفى الزرقا ، تم علاج 42 منهم وغادروا المستشفى وتم احتجاز الثمانية الباقين ،  كما تم  تكسير وتهشيم عدد من سيارات المسيرة .
كما اعلن اهالى الدائرة ايضا رفضهم للمرشح محمد قايبل البنا والذى أختارة المجمع الانتخابى معربين عن رفضهم لتحول الانتخابات الى ساحة منافسة بين رجال الأعمال او أن تكون الانتخابات وسيلة من وسائل الاستثمار ، بينما اشارت استطلاعات الرأى النهائية الى أن الأقوى فى الدائرة هم عمران مجاهد النائب الحالى على مقعد العمال والذى يحبه الجميع وايضا على العساس ولكن الأصوات هى التى ستحسم نتيجة الصراع الحالى خلال الأيام القليلة المقبلة .

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. بنت الشاطئ
    28 نوفمبر 2010 في 12:57 م

    ان شاء الله يفوز رفعت الجميل ابن دمياط وتحياتي لاحلى موقع