اشتعال الصراع على “مقاعد البرلمان” بدمياط

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

تبدو ملامح المعركة الانتخابية لانتخابات الشعب 2010 بدمياط أكثر شراسة وسخونة، وذلك بسبب كثرة المرشحين فى جميع الدوائر الانتخابية سواء معارضة أو مستقلين بخلاف مرشحى الوطنى الذين تم حصرهم داخل المجمع الانتخابى.

ففى الدائرة الأولى بندر ومركز دمياط أعلن حزب التجمع تأييده ومناصرته لرأفت العيطانى على مقعد الفئات، وأعلن حزب مصر 2000 عن دعمه لمرشحه محمد أبو سنة على مقعد العمال، فيما أعلن حزب الجيل عن دعمه للدكتور أحمد أبو شحاتة، كما أعلن محمد الحمامى عن ترشيح نفسه مستقلا على مقعد العمال، وكذلك أشرف لدنون عمال مستقل رغم انتمائه الحزبى لحزب التجمع.

كما أعلن محمد سامى سليمان ترشحه على مقعد العمال مستقل على مبادئ الحزب الوطنى لكونه أمين المجالس المحلية بالحزب، ولكن حال قرار أحمد عز بعد ترشيح التنظيمين بينه وبين الترشح كما يراهن حزب الأحرار على فوز أمينه بدمياط محمد حلمى درة على مقعد العمال كما يتردد اسم محمد خروبة على مقعد العمال ممثلا عن الحزب الناصرى وهو يحظى بدعم فئة كبيرة من الشاب وقطاع الحرفيين بدمياط.

أما فى دائرة كفر سعد يسطع اسم الدكتور على أبو الحمايل عميد كلية الزراعة السابق بدمياط وهو صاحب رصيد كبير من الأبحاث الزراعية وأحد أبناء الوطنى ولكنه فضل خوض الانتخابات مستقلا لأنه يرى أن حقه الدستورى يكفل له الترشح داخل الحزب أو خارجه دون التقيد بأية توكيلات تحرمه من ذلك، ويخوض رضا سلامة صحفى المعركة على مقعد فئات كفر سعد ممثلا لحزب الجيل وكذلك أيمن الهندى الذى أعلن عن نفسه مبكرا للترشح على مقعد الفئات على مبادئ الحزب الناصرى وبدا دعايته الانتخابية من خلال صورته مقترنة بصورة الرئيس جمال عبد الناصر ويبرز اسم سامى بلح أمين وفد دمياط على مقعد فئات دائرة كفر سعد.

وفى دائرة فارسكور يخوض المهندس أشرف شطا المعركة الانتخابية مستقلا على مقعد الفئات ليواجه النائب المخضرم محمد قويطة.

أما فى دائرة الزرقا فتبدو المعركة الانتخابية أكثر سخونة بعد أن قرر محمد عبد الله رجل الأعمال ترشيح نفسه مستقلا على مبادئ الوطنى رغم أنه يقود حملة ائتلافية لدعم جمال مبارك، وعلق مئات الصور والملصقات لصورته مقرونة بصورة جمال مبارك.

كما سطع اسم مجدى البسيونى الصحفى بجريدة العربى وأمين عام إعلام الحزب الناصرى للترشح على مقعد الفئات للدائرة وهو الذى يحظى بحب وتقدير كبير من أبناء دائرته ويمثل قوة ضاربة لا يستهان بها فى مواجهة مرشح الإخوان والوطنى بالدائرة.

كما قرر رفقى الصوالحى الذى خاض انتخابات الشورى الماضية مستقلا فى مواجهة مرشح الوطنى أن يخوض نفس التجربة مستقلا فى مواجهة مرشح الوطنى بالدائرة أيضا.

كما يخوض عمران مجاهد النائب الوفدى عمال المعركة الانتخابية على مقعد الوفد وهو الذى حاز على مزيد من الشعبية والأصوات بعد إحالته إلى نيابة الأموال العامة فى قضية العلاج على نفقة الدولة وأيده أبناء دائرته لما قدمه من خدمات ومساعدات للمئات من أبناء الدائرة.

مقالات ذات صلة