استياء شديد فى شوارع دمياط بعد أحداث ماسبيرو

استياء شديد فى شوارع دمياط بعد أحداث ماسبيرو

استياء شديد فى شوارع دمياط بعد أحداث ماسبيرو

عبّر الكثير من أهالى دمياط عن استيائهم الشديد بسبب الأحداث الأخيرة التى وقعت أمام مبنى ماسبيرو، وأجمع أهالى دمياط على رفضهم لكل هذه الأحداث. 
وطالب الأهالى من المجلس العسكرى اتخاذ كافة الإجراءات التى من شأنها الحفاظ على البلاد وحمايتها فى الداخل والخارج وإصدار مرسوم يمنع جميع المظاهرات والوقفات الاحتجاجية حتى تستقر الأوضاع قبل انتخابات الشعب القادمة.

وتساءل الدكتور عيد صالح، أمين الحزب الناصرى بدمياط، قائلا: أهذا حق المواطنة؟ أهذه هى مصر التى تنتمون إليها؟، يا من كنتم فى التحرير فى يناير نموذجا راقيا للأخوة والسماحة والسلام أين أنتم مما نراه الآن؟.

ودعا صالح، إلى الحفاظ على مصر وحمايتها، حتى لا يتحقق للأعداء مخططاتهم لضرب الوحدة الوطنية وتمزيق الوطن لأشلاء تأكل بعضها، كما يحدث فى العراق، كما ناشد حكماء هذه الأمة وشيوخها وقساوستها إلى الاحتكام إلى العقل ونبذ الفرقة وتوحيد الصفوف.

وأضاف محمود الشربينى، أمين تنظيم حزب الحرية بدمياط، أن الحزب يستنكر كل ما حدث بالأمس، ويؤكد على رفضه التام لاستخدام العنف والاحتكام إلى السلاح، حفاظا على هوية هذه الأمة وكيانها.

مقالات ذات صلة