استبعاد دمياط من مشروع المليون وحدة سكنية وغضب الاهالى

الدكتور محمد فتحي البرادعي

الدكتور محمد فتحي البرادعي

حالة من الغضب سيطرت علي أهالي محافظة دمياط بعد قرار استبعادها من المشروع القومي الجديد، الذي اتخذه الدكتور محمد فتحي البرادعي وزير الإسكان الحالي، ومحافظ دمياط السابق، بعد أن أعلن عن إنشاء 312 وحدة سكنية في دمياط، وتم فتح باب الحجز لهذه الوحدات.

كان من المقرر البدء فى تنفيذ الوحدات بداية العام القادم، ضمن مشروع إنشاء مليون وحدة سكنية على مدار 5 سنوات.

وقال محمد العيسوى أحد الحاجزين للوحدات السكنية، “إن البرادعي بقراره هذا ينتقم من أهالى دمياط، فهو الوحيد الذى يعلم حاجة المحافظة لهذه الوحدات السكنية، ورأى بعينه حجم المتقدمين لحجز وحدات قرية العنانية، على الرغم من العيوب التى كانت بها، وأتعجب من تصريحاته بأنه المساند دائما لشعب دمياط”.

بينما أكد محمد خروبة عضو الحزب العربي الناصري ومرشح مجلس الشعب السابق، أن قرار البرادعي جاء بناء على دراسات أكدت أن محافظة دمياط ليس بها أماكن لإقامة وحدات سكنية، وهذا يدينه تماما، حيث إن مدينة دمياط الجديدة بها أراض فضاء يعرفها محافظ دمياط السابق، والمدينة يوجد بها أراض لبناء وحدات أكثر مما كان مقررا، وتساءل “خروبة” قائلا: من أين ستكمل محافظة دمياط بناء فندق اللسان، الذى كان فكرة من أفكار البرادعى، أليس من بيع أراضى الدولة ؟

وأضاف وليد بصل من أهالبي مدينة دمياط الجديدة، تقدمت بأوراق لتمليك لشقة، ودفعت مقدم وحصلت على أرقام وإيصالات بذلك، وأخشى أن يكون البرادعى مصرا على نظرته القديمة الدائمة للدمايطة، بأنهم أغنياء ولايحتاجون لهذه الوحدات، فالبرادعى لايرى إلا دمياط الغنية.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. محمد عبد المنعم وجدى
    17 مارس 2014 في 7:20 م

    السلام عليكم انا السيد محمد عبد المتعم وجدى انا ليس غنيا و عايش بالايجار وقدمت فى شقق كتير ومجتش والظروف لا تسمح بشراء شقه ملكيه وعامل على قد العيشه واولادى فى المدراس وفى الكليات وطالب شقه حتى لو بالقسط