احتفال وطنى دمياط بانسحاب الاخوان والوفد يدخل الاعادة فى الزرقا

احتفال وطنى دمياط بانسحاب الاخوان والوفد يدخل الاعادة فى الزرقا

احتفال وطنى دمياط بانسحاب الاخوان والوفد يدخل الاعادة فى الزرقا

احتفل الحزب الوطنى فى دمياط، بانسحاب صابر عبدالصادق “فئات” مرشح جماعة “الإخوان المسلمون” من جولة الإعادة بالدائرة الأولى ببندر ومركز دمياط ، وأصر عبدالرزاق حسن أمين الحزب الوطنى بدمياط، على خروج مسيرة تجمع كل من ياسر الديب مرشح الحزب على مقعد الفئات ومحمود صيام المرشح على مقعد العمال والنائب الحالي، بعد أن أصبح الصراع بين الوطنى والوطنى إلا أن المسيرة وصلت إلى قرية عزب النهضة وتفرق الفريقان ليواصل كل منهما مسيرته داخل الدائرة بمفرده.

وتنحصر المنافسة بين ياسر الديب ومحمود صيام “وطنى” ومحمد سامى سليمان مستقل عمال وهو أمين المجالس المحلية بالحزب الوطنى، والذى فضل خوض الانتخابات مستقلا، وكانت صنايق الاقتراع قد أظهرت فى الجولة الأولى تحالف ياسر الديب مع سامى سليمان، والإخوان مع محمود صيام، وهو تحالف من جانب الإخوان وليس من جانب صيام، خوفا من أن يحصل اثنان من العمال على أعلى الأصوات، فأعطوا نصف أصواتهم لصيام، والنصف الآخر وزَّعوه على جميع العمال فى الدائرة ماعدا سامى سليمان.

وقد تقلصت الدعاية فى هذه الدائرة لتتركز فى خوض مسيرات ضخمة كاستعراض لقوة المرشح بمناصريه.

وفى دائرة فارسكور، تقلص الصراع بين محمد خليل قويطة النائب الحالى “وطنى” فئات، ومحمد نجيب بركات “وطنى ” فئات ، بعد فوز هشام عمارة “وطنى” بمقعد العمال والإطاحة بمحمد كسبة مرشح الإخوان والنائب السابق، وقد اعترض كسبة و4 مرشحين على فوز عمارة، الذى فاز نتيجة ما سموه بـ” التزوير” وحصوله على أكثر من 50 ألف صوت، وقد أعلن معظم مرشحى الفئات الذين خرجوا من السباق تحالفهم مع محمد نجيب بركات ضد قويطة نائب الدائرة لثلاث دورات متتالية لإسقاطه.
وفى دائرة كفر سعد، يدور الصراع على مقعد العمال بين فتح الله رخا “وطنى” وبين سمير التلبانى “وطنى” الذى يدعمه سمير زاهر عضو مجلس الشورى، بعد فوز اللواء رفعت الجميل “وطنى” بمقعد الفئات من الجولة الأولى، وتعتبر حملة الدعاية التى قام بها فتح الله رخا هى أضخم حملة دعاية فى محافظة دمياط.
وفى دائرة الزرقا وهى أشد الدوائر صراعا حتى الآن، يتنافس كل من د. جمال الزينى النائب الحالى “وطنى” وعلى العساس “مستقل” على مقعد الفئات، وعلى مقعد العمال يتنافس محمد قابيل البنا “وطنى” ويخوض الانتخابات لأول مرة، ضد النائب عمران مجاهد الذى انضم لحزب الوفد مؤخرا، وفى اتصال تليفونى مع – مجاهد- حول التزامه بقرار حزب الوفد الخاص بالانسحاب من الانتخابات ، أكد أنه مستمر فى جولاته وسيخوض الانتخابات.
وكان عمران قد حصل فى الجولة الأولى على أعلى الأصوات – 50 ألف صوت – وبالرغم من ذلك فقد دخل جولة الإعادة، ويتعاطف مع عمران جميع مرشحى العمال فى الدائرة، وهو الأقرب للفوز إذا سارت الانتخابات فى مجراها الطبيعى – على حد قوله.
جدير بالذكر أن دائرة الزرقا قد شهدت أعمال عنف فى الجولة الأولى كالاعتداء على د. جمال الزينى فى إحدى مسيراته، في أثناء فرز الصناديق فى مدينة الزرقا.

مقالات ذات صلة