اتهام صناع الأثاث لمحافظ دمياط بالتسبب فى غلق مئات الورش

اتهام صناع الأثاث لمحافظ دمياط بالتسبب فى غلق مئات الورش

اتهام صناع الأثاث لمحافظ دمياط بالتسبب فى غلق مئات الورش

نقلا عن جريدة اليوم السابع والتى نشرت مقالا حول أزمة ورش الأثاث الحديثة بمحافظة دمياط وحالة التدهور التام التى تشهدها بعد قرارا السيد محافظ دمياط بوقف تراخيص ماكينات الأويما الحديثة …:

قال إيهاب درياس رئيس المجلس التصديرى للأثاث، إن الدكتور كمال الجنزورى رئيس مجلس الوزارء من المنتظر أن يصدر قراراً بشأن حل أزمة إغلاق ورش الأويمات الحديثة بدمياط خلال الأيام القادمة.

وأوضح درياس، أن المجلس فى تصريح خاص لـ”اليوم السابع” أرسل مذكرة تفصيلة إلى رئيس مجلس الوزارء ولجنة الصناعة بمجلس الشعب تتضمن المخالفات الواردة فى إصدار محافظ دمياط اللواء محمد فلفل قرارات ستؤدى إلى تشريد مليون عامل وإغلاق مئات الورش، حيث قرر المحافظ غلق الورش التى تستخدم الماكينات الحديثة لتخبيط وتنظيف الأويما المبرمجة بالكمبيوتر بنطاق المحافظة وسرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة لغلقها.

وأشار درياس إلى أن رئيس مجلس الوزارء ومستشار وزير الصناعة استنكرا بشدة قرار محافظ دمياط باعتباره قراراً تعسفياً دون إخطار مسبق للجهات السيادية، ومن المنتظر أن يصدر قرار بإعادة تشغيل جميع الورش بدمياط خلال أيام.

وأضاف درياس، أن تحديث الورش يهدف إلى التوفير الوقت لإنتاج عدد أكبر من وحدات الأثاث بجودة عالية، وفى وقت قياسى مما يزيد من الطاقة الإنتاجية الكلية لدمياط بصفة خاصة ومصر بشكل عام، كما أن وجود مثل هذه الماكينات تزيد من الحاجة للعمالة المدربة الماهرة وليس العكس، كما يدعى محافظ دمياط.

وأوضح شريف عبد الهادى رئيس غرفة صناعة الأخشاب باتحاد الصناعات، أن القرار يحول دون تحديث ورش الأثاث لماكيناتها، الأمر الذى يمثل ضربة قاضية تؤثر سلبياً على زيادة الإنتاج، لافتاً إلى أن غلق الورش يتسبب فى تسريح أكثر من مليون عامل يمثلون عمالة مباشرة وغير مباشرة فى القطاع.

وأكد عبد الهادى، أن القطاع يعد من أهم القطاعات الصناعية التى تتميز بكثافة الأيدى العاملة به، بالإضافة إلى إنها تمثل خلية نحل من المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمشروعات الخدمية فى جميع القطاعات.

وكان محافظ دمياط إصدر قرار رقم 111 لسنة 2012 الشهر الماضى يقضى بغلق الورش التي تستخدم الماكينات الحديثة لتخبيط وتنظيف الأويما المبرمجة بالكمبيوتر بنطاق المحافظة وسرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة لغلقها.

مقالات ذات صلة