أول تكريم للأمهات المثاليات بالسرو بعد الثورة

أول تكريم للأمهات المثاليات بالسرو بعد الثورة

أول تكريم للأمهات المثاليات بالسرو بعد الثورة

احتفلت مدينة السرو بيوم الأم من داخل قاعة مركز شباب مدينة السرو وفاء للأم المصرية التى أنتجت شباب الثورة وتقديرا لدورها الكبيرفى التضحية و إنكار الذات والعطاء بلا حدود من أجل تربية أبنائها تربية صالحة ليكون لهم دورا بارزا فى المجتمع وضربت الأم السروية أروع المثل من منا لم يذكر دور الأم الاعتبارية الحاجة كريمة السنباطى التى ربت أبناء زوجها وهم صغارا فاحترموها وهم كبارا بل واحترموها بعد وفاتها وفى تصريح لابنه الاعتبارى الدكتور أحمد شعير مدير مستشفى السرو المركزى الذى قال فى الحفل لو رأيت أمى التى لم تلدنى أى الأم التى ربتنى الآن لقبلت يدها وقدمها إجلالا وتقديرا لها فليرحمها الله لقد قدمت لنا الكثير وكرمتها الدولة على مستوى الجمهورية من قبل . وبدأ الحفل بتلاوة خاشعة من القرآن الكريم بصوت الطالب عبد الرحمن طعيمة إقشعر لها جلود الحاضرين ثم أكد الأستاذ مجدى الصعيدى أن تكريم الأم المثالية واختيارها لا يشترط أن تكون فقيرة بل من الممكن أن تكون ثرية لكنها ربت أبنائها تربية حسنة وأفنت زهرة شبابها وتركت مغريات الحياة من أجل الحفاظ على أبنائها فقدمت لنا شبابا صالحا مرموقا ومن المكرمات من ينطبق عليهن ذلك . وأكد الداعية الإسلامى الشيخ عوض المرساوى على أنه من أفضل الأعمال عند الله تعالى الصلاة لوقتها ثم الجهاد فى سبيل الله ثم بر الوالدين وأشار أن بر الوالدين من أسباب استجابة الدعاء وسرد قصة أويس القرنى الذى بحث عنه أمير المؤمنين عمر بن الخطاب كى يطلب منه الدعاء بالمغفرة لعلمه أنه مستجاب الدعوه بسبب بره لأمه فرفع اله سبحانه وتعالى قدر أويس القرنى حتى أن خليفة المؤمنين عمر بن الخطاب وما أدراك ما عمر يطلب الدعاء من رجل عادى من عامة المسلمين وعلى الجانب الآخر ذكر قصة جريج الراهب الذى لم يستجب لنداء أمه ثلاث مرات وهو فى صلاة النافلة فدعت عليه أمه فاستجاب الله لها سبحانه وتعالى على الفور رغم أنه كان يصلى فحدث له ابتلاء عظيم بسبب دعوة الأم من إدعاء الباغية عليه بالزنا إلى آخر القصة فاتقوا دعوة الأم فانها مستجابة وعلى كل أم أن تدعوا لأبنائها بالخير فقد تدعو على أبنائها من ضيق وعدم استجابة من الابن لها فيستجيب الله سبحانه وتعالى لها فتندم على ذلك ثم نوه أنه على كل راغب فى الزواج أن لا يعق أبناءه باختيار الزوجة الغير صالحة وأن يحسن الاختيار ثم سرد الآيات الكريمة التى نصت على حق الوالدين هو الحق الثانى بعد حق الله وبعض الأحاديث النبوية التى تحث على طاعة وتكريم الأم فى كل وقت

ثم تحدث سلام عطا عن دور الأم المصرية فى تربية شباب الثورة الذى احترمه العالم. وكانت مفاجأة الحفل التلميذة يمنى عبده غانم الطالبة بمدرسة الشهيد محمد عربانو بالصف الثالث الابتدائى التى ألقت أنشودة صباح الحنين يأمه بصوت عذب وأداء عال فامتلكت إعجاب ودهشة الحاضرين وينبأ لهذه الطفلة بسمتقبل كبير وتلى ذلك غناء مثل الشهد من التلميذه شهد رضا أبو عبده بكلمات رائعة وأداء طيب بعنوان ماما يا نور البيت . وأكد الأستاذ عبد لوهاب بدوية نائب رئيس مجلس مدينة السرو فى كلمته أننا هنا نكرم أنفسنا بالوقوف بين يدى الأم لأنها أعطت بلاحدود وسهرت بلا كراهية وأفنت حياتها من أجل أن نحيا نحن ثم ألقت برعمة ضغيرة من براعم الصف الثانى بمدرسة الشهيد عربانو التلميذة يمنى وائل أبو الحمايل قصيدة معبرة بصوت كالملائكى قصيدة بعنوان لما الحب قال أحب قال لى أحب ماما فصفق لها الحاضرين بحرارة ثم تحدث الأستاذ يسرى شريف عن إدارة السرو التعليمية بكلمة بليغة عبر فيها أن الأم مصنع الرجال الأول ومنبع الحنان الإلهى وأشار أن الأم فى صدر الإسلام كانت تربى أولادها على الرجولة والشجاعة والإقدام وأشارالأستاذ السعيد قنديل فى كلمته أن هذا التكريم هو أو تكريم للأم بعد ثورة يناير فهو تكريم تاريخى ثم طلب الكلمة الأستاذ جمال النجار فأنشد قصائد من تأليفه لأول مرة عن الأم فكان اكتشاف شاعر جديد وتلى ذلك الأستاذ يحيى العشرى فى خواطره الشعرية التى طلب من الحاضرين مشاركتة بالتصفيق له وكان آخر فقرات الحفل غناء دوبيتو رائع للتلميذتين مى منير شرف والمبدعة شهد أبو عبده بعنوان ست الحبايب. . بعد ذلك كان التكريم وإعلان الأمهات المثاليات فهم جميعا أمهات مثاليات أول . لكل واحدة منهن قصة كفاح ودستور عطاء ومثالا يحتذى والمكرمات هن 1- أ مها عوض حجازية 2- أ نبيه مصطفى أحمد صبح 3 – أ أميرة حمدى السنباطى 4- أ هناء أحمد البهنساوى 5- سعاد على محروس أم اعتبارية 6 — والأب المثالى حامد شاهين

قدم الحفل الأستاذ عماد السنباطى وربطه بكلمات رائعة وأسلوب بليغ وساهم فى إعداد الحفل الأستاذ محمد الفيومى

طلعت العواد

السرو دمياط

مقالات ذات صلة