أهالى مدينة السرو استولوا على عمارتين بالمساكن الشعبية

أهالى مدينة السرو استولوا على عمارتين بالمساكن الشعبية

أهالى مدينة السرو استولوا على عمارتين بالمساكن الشعبية

حوادث التهب والسرقة التى انتشرت بسبب الانفلات الأمنى فى مصر لم تفلت منها مدينة السرو بدمياط واختمر فى رأس الشباب الذى لم يجد مسكنا الاستيلاء على عمارتين سكنتين مكونين من 40 وحدة سكنية ومحلات وبالفعل نفذ الشباب ما فكروا فيه واستولو فعلا على هذه الشقق منها عمارة بجوار مجلس المدينة وأخرى على الطريق الرئيسى بجوار إدارة التموين وقام كل شاب بكسر الأقفال والأبواب واقتحموا الشقق ووضع بكل شقة بعض من متعلقاتة مثل أسرة ودواليب لكى يضع يده على الشقة وياتوا فيها بلا مياه أو كهرباءإلى الآن ولم يتخذ مجلس مدينة السرو أى إجراء نظرا لعدم وجود أى مسئول بمركز شرطة الزقا بعد حرقه وتدمير محتوياته ولم تسلم أى شقة من الاستيلاء ويتوعد أحد الشباب من أصحاب السوابق أى مسئول من الاقتراب منه حتى لا يقتله

مما دفع مركز شباب السرو بدعوة الشباب الذى يحب بلده للاشتراك فى اللجان الشعبية لحماية المدينة وعلى الفور تجمع خمسمائة شاب من مختلف الأعمار ولبى الدعوة لواء شرطة سابق العزب العراقى وعميد مباحث وعضو مجلس الشعب على العساسبالإضافة إلى أكرم البنا رريس المجلس الشعبى وعبد الوهاب بدوية رئيس قرية والمهندس وليد التمامى أمين الشباب بالزرقاوتم تقسيم الشباب على منافذ مدينة السرو وفى مساء نفس اليوم صدوا تشكيل إجرامى من العزب والقرى المجاورة جاء لسرقة المواشى ونهب محلات السرو ويتبارى الشباب فى الصد والدفاع عن المدينة والتفانى فى خدمة بلدهم وعلى الجانب الآخر مازال مسلسل الاستيلاء على الشقق المغلقة مستمرا فى دمياط الجديدةحيث شوهد قوافل من الشباب تتجه إلى دمياط الجديدة لكسر باب أى شقة مغلقة ووضع اليد عليهابالإضافة إلى سرقة السارات والتكاتك وشوهد شابا سرق تكتكا وقام بنزع المشمع الذى يكسوه ووضع مشمعا جديدا لكى يغير ملامح التكتك كما خطف شاب من مدمنى المخدرات فتاه من قرية مجاورة فى تكتك ولم يتم العثور عليه إلى الآن
طلعت العواد
مصر دمياط مدينة السرو

مقالات ذات صلة

2 تعليقان

  1. محمد عوض
    5 فبراير 2011 في 3:03 م

    مدينة السرو التى لا تعرفينها هى مسقط رأس حمزة السنباطى المحامى الذى ترأس مجلس محلى محافظة دمياط الأستاذ عبد اللطيف المناوى رئيس فطاع الأخبار بالتليفزيون المصرى ولواء طيار صلاح المناوى واللواء مراد زبادى والعديد من الرتب العسكرية التى ساهمت بكثير فى التخطيط لنصر أكتوبر أما الفوضى التى حدثت مطلوب محاكمة كل مسئول عنها وكل راع فرط فى حق رعيته واكتنز المال من دم الشعب.

  2. دينا
    5 فبراير 2011 في 10:44 ص

    اولا انا اول مرة اعرف ان فى دمياط بلد اسمها السرو تانى حاجة احنا ليه بنلوم علىالشباب اللى كسر اقفال الشقة عشان يسكن فيها مهو لو كان عنده بيت ومسكن محترم وادمى يعيش فيه مكنش عمل كدا وبعدين هو لقى حد يحوشه وممشاش
    شفتوا ازاى طعم الفوضى احنا حبناه……..