”أزمة سكر” تهدد مصانع الحلويات فى دمياط

''أزمة سكر'' تهدد مصانع الحلويات فى دمياط

''أزمة سكر'' تهدد مصانع الحلويات فى دمياط

حالة من القلق والترقب تنتاب أصحاب مصانع الحلويات بدمياط؛ نظرًا للارتفاع المستمر لأسعار المواد التموينية، وخاصة السكر الذي يعد العامل الأساسي في صناعة الحلويات التي تشتهر بها محافظة دمياط.

وزادت اسعار الحلوى مع بداية الموسم الحالي مقارنةً بالعام الماضي، وسط توقعات بارتفاعٍ أكبر خلال الأيام القليلة المقبلة؛ حيث وصل سعر الكيلو إلى 25 جنيهًا في المحلات الشعبية، فيما بلغت الأسعار في المحلات الكبرى معدلاً أكبر، ولكن حسب نوع الحلوى!.

ويحاول عدد من محالِّ الحلويات جذب الجمهور إليها بعمل ما يسمَّى التشكيلة بمبلغ يتراوح بين 16 و32 جنيهًا، إلا أن هذه العلبة تقتصر على الحلويات المعروفة كالفولية والسمسيمة والجزاريرة، والتي تعبر أقل الأصناف سعرًا في الحلويات.

يقول أحمد السيد مدير أكبر مصانع الحلويات بدمياط “ارتفاع السكر أصبح جنونيًّا بعدما سجَّل ارتفاعًا قدره 40%، وهو ما يدفعنا إلى تقليل جوده صناعة الحلويات أو رفع الأسعار ،وأشار إلى أن رفع سعر الحلويات أفضل بالنسبة له من خسارة سمعته أو الإضرار بالسمعة التي تشتهر بها دمياط ،وطالب السيد جهازي مباحث التموين والرقابة التموينية بتفعيل أكبر لدورهما في رقابه السوق، وخاصةً السوق السوداء، والمشاركة في حل مشكلة الارتفاع الجنوني للأسعار.

فيما قال جمال مارية، رئيس جمعية حماية المستهلك، “إننا نعمل على تقليل هذا التوتر، نظرا لان دمياط هي الاشهر علي مستوي الجمهورية في الحلويات، وتقوم بتوزيعها لكافة انحاء الجمهورية وذلك من خلال مراقبة المحلات التي تعمل علي زيادة اسعار السكر بالإضافة الي تلقي الشكاوي من المواطنين والعمل علي حلها.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. دندونة
    27 نوفمبر 2010 في 2:25 م

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انا عايزة اعرف مين السبب فى رفع الاسعار ؟,وبعدين السكر من السلع الاساسية يعنى لا يمكن الاستغناء عنه ,يا ترى فين المسئولين؟؟