أزمة الأسمدة تهدد المزارعين بمحافظة دمياط

أزمة الأسمدة تهدد المزارعين بمحافظة دمياط

أزمة الأسمدة تهدد المزارعين بمحافظة دمياط

أزمة جديدة تنذر بتوتر شديد تشهده محافظة دمياط. وتمثلت هذه الأزمة فى تناقص كميات الأسمدة الموجودة بالأسواق وامتناع الجمعيات الزراعية عن توزيعها ما أدى لارتفاع أسعارها.

وقد توجه العديد من المزارعون للسيد محافظ دمياط اللواء محمد على فليفل يطالبونه بسرعة التدخل وحل الأزمة . كما طالبوا الحكومة بزيادة كميات الأسمدة الازوتية، وتشديد الرقابة على السوق السوداء التي وصفوها بكارثة تهدد الأراضي الزراعية بالمحافظة حيث قفزت أسعار الأزوتية إلى 210 جنيهاً للنترات بدلاً من  74 جنيها و180جنيهاً لليوريا بدلاً من 76 جنيهاً.

وحذر المزارعون من عدم تدخل الحكومة لحل الأزمة وزيادة الكميات خلال الفترة المقبلة خاصة مع اقتراب موسم القمح الذي تتزايد فيه حاجة الفلاحين للآزوت ما سيفتح باباً كبيراً لتجار السوق السوداء لاستغلال الموسم .

من ناحية أخري تجمهر العشرات من المزارعين بمدينة كفر سعد وفارسكور  احتجاجاً على عدم وجود أسمدة زراعية، مؤكدين أن الجمعية لم تصرف حصتها منذ شهرين وان أغلب المحاصيل في أراضيهم اصفرت وضعف المحصول من قلة الأسمدة .

وأكد سعد حافظ بدر مهندس زراعي بفارسكور إن العاملين ببنوك التنمية يجاملون مزارعين على حساب آخرين بصرف كميات الأسمدة المقررة لهم كاملة في الوقت الذي لا يستطيع فيه غيرهم الحصول على شكارة واحدة مما تسبب في هلاك الزراعات مما أدي إلي ارتفاع أسعارها في السوق السوداء وتحكم القطاع الخاص في الحصص حتى وصلت الزيادة إلى أكثر من 100٪  الأسعار الرسمية.

 

مقالات ذات صلة