أحمد عوض : رد فعل الشارع الدمياطى فى الغاء اتفاقية تصدير الغاز لإسرائيل

أحمد عوض : رد فعل الشارع الدمياطى فى الغاء اتفاقية تصدير الغاز لإسرائيل

أحمد عوض : رد فعل الشارع الدمياطى فى الغاء اتفاقية تصدير الغاز لإسرائيل

كتب الصحفى أحمد عوض بجريدة الفجر الالكترونية مقالا حول رد فعل الشارع الدمياطى حول الغاء اتفاقية تصدير الغاز لإسرائيل وأوضح فيها تصريحات عدد من النشطاء السياسيين ومسئولى بعض الأحزاب السياسية :

عقب تفجير خط الغاز الواصل إلى إسرائيل عشرة مرات من قبل مجهولين وخروج رئيس الوزراء المصري كمال الجنزوري ليعلن عن قرار إيقاف التعامل مع شركة الشرق المتوسط الوسيط لتصدير الغاز من مصر لإسرائيل ليحقق بذلك الإرادة الجماهيرية . تلا ذلك القرار تصريحان نارية لوزراء إسرائيل حيث خرج وزير المالية ليصرح أن ذلك القرار قرارا أحاديا يعيدنا ثلاثون عاما إلى الوراء وخرج وزير الخارجية مطالبا بحشد القوات وتأمين الحدود المصرية الإسرائيلية .

وفي محاولة لاستطلاع الرأي في الشارع الدمياطي تجاه ذلك القرار صرح تامر فايد مسئول الإعلام بحزب النور بدمياط متحدثا عن ذلك القرار انه لا يصح إلا الصحيح ويجب فصل المعاهدات التجارية والإقتصادية عن المعاهدات السياسية  وعن تصريحات وزير الخارجية الإسرائيلي تحدث فايد ان إسرائيل لا تملك القدرة على إعلان الحرب على مصر أو إتخاذ أي مواقف عدائية مع الجانب المصري في تلك الفترة فالشارع المصري رغم فرقته الحالية ستجمع يدا واحدا في مواجهة كل من تسول له نفسه أن يعتدي على بلدنا الغالية مصر .

وفي نفس السياق تحدث عبده البردويلي أمين عام حزب الحرية والعدالة بدمياط قائلا نحن لم نخالف العقود بل الشركة هي من خالف التعاقد والإشتراطات ولذا فأن الفصل هو حقنا المشروع ونحن في أشد الحاجة لذلك الغاز فذلك القرار أتى في موعده فمن غير المنطقي أن نكون في إحتياج للغاز ونقوم بتصديره للخارج .

أما عن رد الفعل الإسرائيلي فقد تحدث البردويلي أن ذلك هو نوعا من أنواع التصعيد تريد إسرائيل تحقيقه وإثارة البلبلة به . وفي سياق متصل تحدث السيد رجب أن الغاز هو حق أصيل لنا ولكن من وضعه في اتفاقيات تهضم حقنا ظلمنا وهم بمخالفتهم للعقود أعادوا لنا حقنا المسلوب واليوم فقد أصبح قرارنا من رأسنا وأصبحنا نمتلك القدرة على أن نقول لا في وجه كل معتد . وفي نفس الإطار تحدث جمال ماريه مسئول التنمية المستدامة أنني أحمد الله على ذلك القرار لأن تلك المعاهدة كانت تمثل ظلما لنا وما حدث هو تصحيح للأوضاع. التي اختلطت منذ أمد الزمان ويجب أن تعي إسرائيل أن الاتفاقية الدولية السياسية تختلف وتبتعد عن مجال الاتفاقات التجارية.

مقالات ذات صلة