آراء سياسية مختلفة بدمياط حول أفعال أنصار أبو اسماعيل

آراء سياسية مختلفة بدمياط حول ما أفعال أنصار أبو اسماعيل

آراء سياسية مختلفة بدمياط حول أفعال أنصار أبو اسماعيل

استنكرت قوى سياسية وشعبية عديدة بمحافظة دمياط ما فعله أنصار أبو إسماعيل أمام اللجنة العليا للانتخابات ووصفوه بأنه محاولة إرهاب اللجنة والتأثير على قرارها وأن ما حدث بالأمس هو محاولة لاستخدام القوة وفرض السيطرة من تيار السلفى.

وأكدت إنجى البرش من حركة 6 أبريل:

أن قرار استبعاد سليمان استبعاده أعقبه راحة وقبول لدى العديد من أبناء الشعب الغاضب من سيطرة أعوان النظام السابق لأن دخوله السباق الرئاسى إربك المشهد بشكل كبير وأحدث جوا من الصدمة لكل الثوار بلا استثناء وأشعرنا أننا نعود للخلف ولنظام مبارك بشكل واضح لا لبث فيه وإن كان نزوله له إيجابية فهو توحيد صف الجبهات الثورية والأحزاب مرة أخرى وكشف جماعة الإخوان بشكل واضح.

كما أعلنت جماعة الإخوان المسلمين بدمياط على لسان الدكتور أحمد البيلى المسئول الإدارى للجماعة أن :

الثورة مستمرة والجماعة ترفض استنساخ نظام مبارك مؤكدا احترام أحكام القضاء المصرى بشرط عدم التدخل والضغط على الجهات القضائية لإصدار قرارات تخالف الإرادة الشعبية، وأكد أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة التزامهم بترشح الدكتور محمد مرسى لتنفيذ برنامج الحزب ومشروع نهضة الأمة.

ومن جانب آخر كثف أنصار حمدين صباحى من الدعاية الانتخابية وقاموا مساء أمس بتعليق لافتات وصور له بمدينة السرو، كما قاموا بنشر شاشات عرض توضح بعض مواقف صباحى فى مجلس الشعب ومشاركته فى بعض الوقفات الاحتجاجية.

وأكد هشام أبو طالب المتحدث الإعلامى لحملة عمرو موسى أن :

قرار العليا للانتخابات يزيد من أسهم موسى فى دمياط، حيث تلقت الحملة أمس عدة تليفونات تأييد لعمرو موسى بعد أن حسمت اللجنة أسماء المرشحين.

مقالات ذات صلة